خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 42

Deutschland online bookmaker http://artbetting.de/bet365/ 100% Bonus.

الثلاثاء, 15 نيسان/أبريل 2014 09:46

الخدمة الاجتماعية النسائية

قيم الموضوع
(2 أصوات)

  إعداد الدكتورة/ لبنى محمد عبد المجيد

    يتكون كتاب الخدمة الاجتماعية النسائية : النظرية والممارسة من ثلاثة فصول ، وقد طبع ونشر فى انجلترا وكانت طبعته الأولى عام 2002 ، والمؤلفة Lena Dominlli لها عدة مؤلفات تتعلق بالخدمة الاجتماعية النسائية ، والخدمة الاجتماعية كمهنة ضد العنصرية ، والخدمة الاجتماعية وقضايا النوع والمرأة والعمل المجتمعي وغيرها .

 

 

     وفى مقدمة الكتاب استعرضت الكاتبة الأطر والتصورات النظرية النسائية والمرتبطة بالعلاقات الاجتماعية والمؤسسة على مبدأ { المساواة بين البشر } ، وتطبيقات الخدمة الاجتماعية النسائية مع الرجال والنساء والأطفال ، وكذا تعريف الخدمة الاجتماعية النسائية .

 

     وتناول الفصل الأول جهداً نظرياً من الكاتبة لتنظير أسس الممارسة المهنية لهذا المجال من خلال :

         a       إيجاد ومفاهيم جديدة لحياة المرأة .

         a       تحليل النظريات النسائية واستخدامها فى تفسير أوضاع المرأة .

         a       إعادة صياغة المفاهيم المرتبطة بمضمون النظرية والممارسة فى الخدمة الاجتماعية النسائية .

 

    أما الفصل الثانى فقد حاولت فيه الكاتبة إعادة صياغة المفاهيم السائدة فى حياة المرأة واهتمت بمفهوم الاعتمادية Dependency  واعتبرتها العنصر الاساسي فى علاقات المرأة مع الرجل وهى أيضاً العنصر الاساسي فى علاقات الأخصائين مع الدولة . كما تناولت فى نفس السياق مفاهيم العولمة ودولة الرفاهية والتخصيصية من خلال نظام رعاية اقتصادي مختلط ، وحللت التغيرات المرتبطة بتلك المفاهيم . وعندما ناقشت الكاتبة قضية تمكين الإناث أثارت إحدى القضايا المهنية الهامة وهى قضية مهنية الخدمة الاجتماعية داخل نسق خدمات الدولة ، وكيف يمكن النظر إليها داخل هذا النسق كخدمات غير مهنية حيث تصطبغ بالصبغة البيروقراطية والتى تتنافى مع المهنية من وجهة نظرها فى تلك المهنة ، وأكدت على أهمية النظم الخاصة والفردية وأشكال الرعاية الاجتماعية المرتبطة بهما ووضعية المهنة فيها .

 

     والفصل الثالث من الكتاب اهتم بتعريف المهنية فى الخدمة الاجتماعية ، وعلاقة هذا المفهوم بالمجالات المتاحة للعمل النسائي ومدى إمكانية ممارسة هذا العمل فى نطاق الخدمة الاجتماعية  التقليدية وانتهت بتعريف المهنة من منظور النسائية .

 

     وأهم ما يلفت النظر فى الكتاب أنه ضمن العمل فى مجال الخدمة الاجتماعية النسائية فئات الرجال والأطفال والأسرة وكبار السن والجانحين ، حيث أورد لكل فئة جزءً خاصاً أوضحت فيه الكاتبة موقع المرأة فى قضايا ومشكلات كل فئة ، هذا بالإضافة إلى الجزء الخاص باستراتيجيات علاج الجانحات والخارجات عن القانون .

 

     وقد عرفت  Dominlliالخدمة الاجتماعية النسائية بأنها أحد أشكال ممارسة الخدمة الاجتماعية  والتى تتخذ من أوضاع النساء فى العالم نقطة البداية للعمل من خلال تحليل تلك الأوضاع ، واكتشاف العلاقة بين الأوضاع الفردية للنساء وأوضاعها المجتمعية ، وكذلك طرق الاستجابة لحاجاتها النوعية تحقيقاً لعلاقات المساواة فى تفاعلات الممارسين مع العملاء ، ولتحديد الأنساق التى تظهر فيها حالات عدم المساواة ، وللتعامل بقدر أكبر من الفاعلية مع التعقيدات المختلفة فى الحياة النسائية ومنها الانفعالات النفسية وأشكال الانحراف المختلفة التى يمكن أن تترتب على تلك التعقيدات .

 

     وقد اهتمت الكاتبة بموضوع الاعتمادية بين البشر فى العلاقات الاجتماعية حيث أكدت على حاجات المرأة للتفاعل مع الرجال والأطفال والنساء الأخريات ، وصنعت الخدمة الاجتماعية النسائية كبديل للخدمات الاجتماعية التى تركز على الدفاع عن المرأة الممارسة والمرأة العميلة ، وكمجال أيضاً لتلبية احتياجات الممارسة فى مجال قضايا النوع والقضايا ذات الطابع شديد الحساسية ، ودعمت الكاتبة رؤيتها السابقة باهتمام الخدمة الاجتماعية النسائية فى وقت متأخر بوضع الرجال كفئة منفصلة فى نظريتها وممارستها .

 

     وقد تعرضت الكاتبة للعلاقات بين الجنسين وتأثير عوامل الجنس والقوة والسن والتوجيهات النوعية عليها ، وأيضاً عاملى اللغة والقوة وأثرها على التفاعلات بين الأفراد عموماً وبين العملاء والممارسين بشكل خاص .

 

     وقد نوقش الانحراف كموضوع أساسي فى هذا الكتاب وحاولت الكاتبة تشخيص أسبابه وسبل علاجه والوقاية منه ، وناقشت أيضاً المشكلات اليومية للمرأة والتى تهتم بها الخدمة الاجتماعية فى سياقها المجتمعي من خلال الأسرة والمجتمع وجميع الأنساق التى تتعامل معها المرأة .

 

وقد حددت الكاتبة التغيرات التى تسعى الخدمة الاجتماعية إلى تحقيقها فى حياة المرأة فى :

         a       نوعية حياة المرأة ومن يتعاملون معها .

         a       التأثير فى بعض الجماعات التى تسعى إلى عدم المساواة .

         a       الإطار التشريعي القومي .

         a       السياق الثقافى للمجتمع .

 

     وعلى المستوى الكبير Macroفإن التغيرات يجب أن تمتد إلى تأثيرات قضايا العولمة والتدويل وتمتد على المستويات الأخرى إلى قضايا الفئات غير القادرات والعاطلات عن العمل والمهملات .

 

العلاقة بين البحث والممارسة فى مجال الخدمة الاجتماعية النسائية :

    وجهت الكاتبة النظر إلى اعتماد البحث النسائي فى الخدمة الاجتماعية  على المقابلات الفردية وسرد الحالات ، فى ضوء قواعد البحث بالمشاركة ، حيث يمكن أن تسهم تلك المقابلات المتعمقة فى زيادة فهم وتفسير الطرفين { الباحثة / المبحوثة } للعوامل المؤثرة على الأوضاع المختلفة للنساء المبحوثات وعلاقة المرأة بالبيئة الاجتماعية .

 

     وقد ربطت الباحثة بين بحوث الخدمة الاجتماعية  النسائية وضرورة فهم الإنسان ككائن سياسي لوضع كل قضية فى الأطر الملائمة لها . كما أكدت على أهمية الحوارات مع العميلات كوسيلة لتطوير النظرية والممارسة المرتبطة بالعمل فى هذا المجال وكجزء اساسي من العملية البحثية . ويركز هذا الاتجاه البحثي على كيفية جمع البيانات عن المرأة من الذى يجمعها ؟؟ ولماذا ؟؟ وهل استرشد الباحث/ الباحثة بالمبادئ النسائية في تصميم البحث وتنفيذه وتحليله واستخدامه ؟؟؟

 

     والكتاب بشكل عام يهدف إلى المساهمة فى تطوير الخدمة الاجتماعية النسائية وتوسيع بناءاتها النظرية وإيجاد مواد علمية للتدريس والتدريب للممارسين فى الميدان وكذا الأكاديميين ، كما يحاول أن يورد مقارنات بين الواقع الأمبريقي للمرأة والبيانات الإحصائية الواردة بشأنها ، حيث تؤكد الكاتبة على صحة المعلومات الأمبريقية فى مقابل عدم دقة البيانات الإحصائية وهو ما يمكن أن يتم من خلال المقابلات المتعمقة .

 

      ويؤكد الكتاب أيضاً فى كثير من أجزائه على قضية المساواة ومفاهيم القوة فى العلاقات الاجتماعية ، ومدى توافر عناصرها للمرأة والطاقة اللازمة لتوفيرها ، كما يؤكد على دور مهنة الخدمة الاجتماعية فى تنظيم الحركة النسائية لمنح المرأة مزيد من القوة على مستوى المجتمع ودفعها لتولى وتقلد المناصب القيادية كأحد العوامل المدعمة لتحقيق المساواة .

 

وقد استخدمت الكاتبة عدة نظريات فى تفسير القضايا والمشكلات النسائية مثل :

         a       النسائية الليبرالية .

         a       النسائية الراديكالية .

         a       الاشتراكية والشيوعية النسائية .

         a       النسائية السوداء .

         a       النسائية الحديثة .

 

    وأهم القضايا المهنية التى برزت فى هذا الكتاب هى قضية الربط بين الخدمة الاجتماعية النسائية والعمل السياسي ، والعلاقة ما بين المبادي العامة للممارسة المهنية فى الخدمة الاجتماعية  ومبادئ الممارسة فى المجال النسائي كالمساواة والعدالة وحق تقرير المصير ، وأيضاً الحاجة إلى إعادة صياغة الخدمة الاجتماعيةالنسائية فى ضوء المفاهيم النسائية حتى لا تفقد مهنيتها إذا عملت فى إطار نظان الرعاية الاجتماعية القومي ، وضرورة المواءمة بين كون الخدمة النسائية جزءً من الحركة النسائية ومن المهنة معاً

 

 

 

قراءة 1717 مرات آخر تعديل على الأحد, 11 أيار 2014 10:17

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Download Template Joomla 3.0 free theme.

المجموعة البريدية

اتصل بنا

4 ش عبد اللطيف حمزة متفرع من أحمد فخري - مدينة نصر – القاهرة

  • الهاتف:  23519325- 23519321
  • فاكس: 23519556  

حسابتنا على الشبكات الإجتماعية

تواصل معنا عبر حسابتنا الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعى

استطلاع رأى

هل عجبك طريقة عرض نتيجة كنترول المعهد هذا العام ؟

نعم - 67.8%
لا - 13%
الى حد ما - 5%
يحتاج طريقة عرض افضل - 14.3%

عدد التصويتات: 540
انتهي التصويت في: 10 آب 2014 - 12:32

عداد الزوار

1854877
اليوم
أمس
هذا الأسبوع
كل الأيام
310
2124
13630
1854877